أنالينا بربوك.. أول امرأة تحمل حقيبة الخارجية بألمانيا

آخر تحديث: 26 نوفمبر 2021


شهر من المفاوضات تخلله شد وجذب ولحظات تفاؤل غلبت التشاؤم، أسفر في النهاية عن حكومة لألمانيا تحمل مفاجأة نسائية غير مسبوقة.

فتشكيلة الحكومة الجديدة تتضمن سيدة على رأس وزارة الخارجية لأول مرة منذ استحداث الحقيبة، في القرن التاسع عشر، وبالتحديد في ٢ مارس/آذار ١٨٧١.

ووفق ما نقلته صحيفة “بيلد” الألمانية عن حزب الخضر، ستشغل رئيسة الحزب، أنالينا بربوك (٤٠ عاما)، منصب وزير الخارجية في تشكيلة الائتلاف الحاكم الجديد بقيادة أولاف شولتز. 

ونجح شولتز وحزبه الاشتراكي الديمقراطي الفائز بأكثرية الأصوات في الانتخابات التشريعية الماضية، في إبرام اتفاق لتشكيل الائتلاف، أمس الأربعاء، مع الخضر والحزب الديمقراطي الحر، في سابقة تاريخية أيضا، إذ تتكون حكومة ألمانيا من ٣ أحزاب لأول مرة. 

 وبعد خطوات إجرائية داخل الأحزاب الثلاثة لاعتماد اتفاق الائتلاف الحاكم في الأيام المقبلة، ينتخب البرلمان شولتز مستشارا للبلاد خلفا لأنجيلا ميركل، أحد يومي ٦ و٨ ديسمبر/كانون أول المقبل، لتبدأ حكومته عملها رسميا، بما فيها وزيرة الخارجية الجديدة.

وينتظر أن تصل بربوك إلى وزارة الخارجية في برلين بعد حياة سياسية ومهنية شملت محطات نجاح، ولحظات انكسار صعبة، فضلا عن عمل سابق كمستشارة للشؤون الخارجية يمكن أن يوفر لها بعض الخبرة في عملها الجديد.

٧ أشهر من الدراما

رغم أن تولي حقيبة الخارجية يعد إنجازا رفيعا لشابة لم يتجاوز عمرها أربعة عقود، إلا أنه أقل مما كان متوقعا لبربوك قبل ٧ أشهر من الآن، حينما كانت شعبيتها في صعود استثنائي. 

ففي أبريل/نيسان الماضي، سمى حزب الخضر الذي كان يحتل المركز الثاني في استطلاعات الرأي في ذلك الوقت، بربوك مرشحة للمنافسة على منصب المستشار، في الانتخابات التشريعية التي أجريت في ٢٦ سبتمبر/أيلول الماضي.

 وبعد إعلان منافسة بربوك على المستشارية، حظيت السيدة الشابة بتأييد شعبي استثنائي، رفع حزبها إلى المرتبة الأولى في استطلاعات الرأي وكسر حاجز الـ٣٠% من نوايا الأصوات لأول مرة في تاريخه.

لكن مسار الصعود انقلب إلى قصة قصيرة حزينة؛ فسرعان ما دخل الخضر في حالة من السقوط الحر حتى وصل إلى 15% من نوايا التصويت قبل 3 أيام فقط من الانتخابات التشريعية، محتلا المركز الثالث.

وما بين الصعود السريع، والسقوط الأسرع، وقفت أخطاء بربوك شاهدة على قصة شابة لامست حلمها في حكم ألمانيا، قبل أن يتبدد من بين يديها.

3 أخطاء

وقعت بربوك في 3 أخطاء كبيرة قوضت حلم حكم ألمانيا، أولها عدم تسجيل مداخيل إضافية حصلت عليها ما بين 2018 و2020، بجانب مخصصات عضويتها في البرلمان. 

كما لم تسجل بربوك نحو 25 ألف يورو حصلت عليها في صورة مكافآت مباشرة من حزب الخضر، كدخل إضافي في إدارة البرلمان إلا في مارس/آذار الماضي، ما جلب لها انتقادات بـ”التأخير غير المبرر في تطبيق القانون”.

وبالإضافة إلى ذلك، عرضت بربوك سيرتها الذاتية الرسمية للناخبين، بعدد ضخم من الأخطاء، حيث شملت أنشطة ووظائف لم تشغلها السياسية الشابة، ما عرضها لانتقادات كبيرة.

وأخيرا، جاءت اتهامات قوية لبربروك بـ”السرقة الأدبية” في كتابها الصادر في يونيو/حزيران الماضي، لتقضي على ما تبقى من آمالها في العودة إلى تصدر استطلاعات الرأي، وأكمل حزب الخضر تراجعه حتى توقف عند أقل من ١٥% في نتائج الانتخابات الرسمية.

بطلة رياضية

بروبوك لم تتوقف عند تبدد حلم المستشارية، وخاضت السباق لتصبح رقما صعبا في ملف تشكيل الائتلاف الحاكم، والحصول على أكبر مكاسب لحزبها، ونجحت بالفعل في ذلك، وحصلت على منصب وزير الخارجية المرموق.

وبربوك ليست سياسية وبرلمانية سابقة فحسب، إذ كانت بطلة رياضية في شبابها، وفازت بثلاث ميداليات برونزية في بطولات القفز على الترامبولين.

وتشبه شخصية بربوك إلى حد كبير، شخصية كارلا ديل بونتي، المدعي العام السابق للجنائية الدولية، وعندما يريد المقربون منها وصفها بكلمتين فقط، فهما: الشجاعة والتصميم.

لكن لا تملك السياسية الشابة أي خبرة في الحكم؛ إذ لم تشغل منصبا تنفيذيا من قبل، بل شغلت وظيفة مستشارة في البرلمان الأوروبي، ثم عضوة في البرلمان الألماني منذ 2013، ورئيسة لحزب الخضر منذ 2018.

وتملك السيدة التي توصف بـ”الشجاعة”، وفق تقارير ألمانية، شعبية طاغية في قواعد حزب الخضر، إذ أعيد انتخابها رئيسة للحزب في 2019 بـ97% من الأصوات، وهي خبيرة في السياسة الخارجية والمناخية، وناضلت طويلا من أجل حقوق المرأة والطفل في ألمانيا.

بربوك تملك تعليما جيدا للغاية، إذ درست العلوم السياسية في جامعة هامبورج بين عامي 2000 و2004، ثم حصلت على ماجستير القانون الدولي من كلية لندن للاقتصاد في 2005، وتلقت تدريبا في المعهد البريطاني للقانون الدولي.

وبالتزامن مع انطلاق مسيرتها في حزب الخضر، عملت بربوك كمستشارة في مجال السياسة الخارجية في الفترة بين 2008 و2010، ما يؤهلها لعملها الجديد على رأس الدبلوماسية الألمانية. 


الوسوم:, , , , , , ,
التالي
العيون تترصد موسكو.. روسيا تمنع 41 طائرة من انتهاك أجوائها
السابق
تردد قنوات bein sport المشفرة والغير مشفرة 2021